لا لمحاولات إسكات صوت المهمشين والديمقراطية والمجتمع المدني – تواصل الحملة الشرسة ضد صحيفة أجراس الحرية ومن تعبر عنهم

    لم تمنع قدسية يوم الجمعة ولا الصلاة الجامعة من مجلس الصحافة والمطبوعات من مواصلة إستهدافه لاسكات صحيفة أجراس الحرية . ففي يوم الجمعة الموافق الثامن من  يوليو المنصرم، أصدر مجلس الصحافة والمطبوعات قرارا بتعليق صحيفة أجراس الحرية عن الصدور، مستبقاً بذلك الاحتفالات بإعلان انفصال الجنوب و الذي وافق التاسع من يوليو. ويوضح القرار ، الذي جاء بناءً علي توجيها مجلس الوزراء ، كما جاء في متن القرار ، يوضح التعجل والإندفاع من أجل إغلاق كل المنافذ والمساحات التي تعبر عن قضايا الهامش ومعاناتهم ، كأنما يريد عزلة جديد بين مواطني تلك المناطق وبقية الشعب السوداني ، متبعاً بذلك سياسة المناظق المقفولة بإخراج جديد وأكثر وحشية وقسوة . كأنما أرادوا بتلك السياسات وما تبعها من تصرفات أن يدفعوا أبناء الجنوب لمغادرة الشمال عنوة ، وأن يبعثوا لهم برسائل فحواها لا مكان لكم ولا نسمح بأي فضاء لكم أو يعكس قضاياكم ومعاناتكم فقد وقال المجلس في قراره انه استند علي توجيهات رئاسة الجمهورية ورئاسة مجلس الوزراء الخاصة بأوضاع الإخوة من جنوب السودان، وإسقاط الجنسية عنهم اعتباراً من التاسع من يوليو 2011. وأشاروا في  الخطاب الذي  أرسل لصحيفة أجراس الحرية  إلي أن يكون ناشر الصحيفة سوداني الجنسية شخصا طبيعيا او اعتباريا ويجب ان يتمتع بالكفاءة والخبرة اللازمتين. وأكدت إدارة صحيفة أجراس الحرية أن بالشركة التي تصدر الصحيفة مساهم واحد من أبناء جنوب السودان ويملك ثلاثة من أسهم الصحيفة التي يملك اغلبها مواطنون من شمال السودان ويتمتعون بكافة حقوق المواطنة الطبيعية والاعتبارية وكذلك بالخبرة والكفاءة اللازمتين حسب ما يشير قانون الصحافة والمطبوعات السودانية.

وتري أسرة الصحيفة في بيان لها صدر في الثامن عشر من يوليو الماضي ان القرار معيب من الناحية القانونية، وأنه استبق إجازة التعديلات علي الجنسية من قبل البرلمان، وأنه لم يتم إخطار الصحيفة من قبل وإمهالها فترة زمنية محددة لتوفيق أوضاعها  المشار إليها . وجاء في البيان ” أعدت الدائرة القانونية بالشركة بالتضامن مع عدد من أكفأ المحامين في السودان طعنا دستورية في قرار سحب الجنسية من الجنوبيين كما بدأت فعليا في إجراءات ترتيب الأوضاع بشكل مؤسسي سليم لعودة الصحيفة للصدور بعد تأكيدات رئيس مجلس الصحافة والمطبوعات  البروفيسور علي شمو بأنه ليس هناك ما يمنع عودة صدور الصحيفة ..لتفاجأ الصحيفة من جديد بخطاب جديد (الأربعاء 27/7/2011م) من مجلس الصحافة والمطبوعات الصحفية ألغى بموجبه ترخيص صحيفة أجراس الحرية وقال الخطاب إلى انه إشارة لخطاب وزير الإعلام (الوزير المختص) المعنون للسيد رئيس المجلس القومي للصحافة والمطبوعات الصحفية بصورة للسيد وزير العدل والصادر بتاريخ 7/7/2011م  مقروءا مع المادة 7 (1) (أ) من قانون الصحافة والمطبوعات الصحفية لسنة 2009 والمواد 9 (ب) ، 21 ، 28 ، من ذات القانون أرجو ان انقل لكم قرار المجلس بالغاء ترخيص صحيفة أجراس الحرية الصادرة عن شركة مسارات للانتاج الإعلامي ابتداء من تاريخه وجاء الخطاب بإمضاء العبيد احمد مروح (الأمين العام) والذي تجاهل كل الانتقادات والرجاءات التي وجهت له وللمجلس في طريقة تنفيذ القرار من عدد من الزملاء الصحفيين وظلت أجراس الحرية  ملتزمة بالدستور والقانون من اجل ممارسة العمل الصحفي . وهي صحيفة مستقلة مسجلة “.

وتؤكد أجراس الحرية بأنها هي الآن بصدد إعداد طعن آخر في القرار الجديد  لدي محكمة الصحافة المختصة . فيما توقع محللون سياسيون أن تلجأ بعض الحهات لممارسة ضغوطات شديدة تجاه ملاك أسهم الصحيفة لبيعها بثمن بخس لشخصيات مقربة من النظام الحاكم وتحويل إتجاهاتها.

 من جانبها استنكرت شبكة الاعلاميات السودانيات الهجمة الشرسة التي تتعرض لها حرية التعبير في السودان من قبل السلطات والإستهداف الواضح للصحفيات والكاتبات الصحفيات وللصحفيين والكتاب الذين يقفون مع نصرة قضايا النساء والدفاع عن ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان ، وأكدت الشبكة وقوفها بقوة مع الصحف والصحفيات والصحفيين في وجه أي محاولات لاسكات صوت الحق وتكميم الأفواه .

نبذة قصيرة عن lemiakatib

لمياء الجيلي صحفية سودانية معنية بقضايا حقوق النساء وحرية الإعلام والتعبير - عضوة في عدد من الشبكات الإعلامية والنسوية
هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف غير مصنف. الأوسمة: . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

تعليق واحد على: لا لمحاولات إسكات صوت المهمشين والديمقراطية والمجتمع المدني – تواصل الحملة الشرسة ضد صحيفة أجراس الحرية ومن تعبر عنهم

  1. Kaley كتب:

    This is ecxlaty what I was looking for. Thanks for writing!

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

To use reCAPTCHA you must get an API key from https://www.google.com/recaptcha/admin/create